Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 21 تشرين الثاني 2017
 
محليات
الخميس , 05 تشرين الأول , 2017 :: 4:36 م

الأمن: السطو على بريد صويلح تم بالاتفاق مع موظفتين

كشفت الأجهزة الأمنية، أن حادثة السطو المسلح على بريد صويلح، أول من أمس الثلاثاء، مفتعلة وتمت بالاتفاق مع موظفتين لإخفاء نقص مالي.


وفي التفاصيل، قالت إدارة العلاقات العامة والإعلام في مديرية الأمن العام، إنه وبتاريخ 3/10/2017 ورد بلاغ لغرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة شمال عمان بدخول شخصين ملثمين الى مكتب بريد صويلح وسرقة مبالغ مالية من داخله بعد تهديد موظفتين اثنتين كانتا بداخله بواسطة سلاح ناري كان بحوزته؛ حيث تحركت كوادر البحث الجنائي والمركز الأمني وفريق المختبر الجنائي لمسرح الجريمة للكشف عليه وما حوله ومباشرة التحقيقات في القضية لتحديد ملابساتها كافة، خاصة أن البريد يقع في منطقة تجارية مكتظة ومحاط بالمحال التجارية.


وأضافت إدارة العلاقات العامة، أنه تم تشكيل فريق تحقيقي وفني متخصص من إدارة البحث الجنائي لمتابعة القضية وتحديد ما جرى داخل مكتب البريد؛ حيث عمل المحققون منذ اللحظة الأولى على جمع المعلومات وتحليلها بالطرق الفنية كافة سواء من مسرح الجريمة أو من خلال التحقيقات الفنية، والتي قادتهم جميعا للاشتباه بتورط أحد الأشخاص المشبوهين بقضايا السرقات، وبوشر البحث عنه لتحديد مكان تواجده والقبض عليه.


وتابعت إدارة العلاقات العامة والإعلام، أنه ومن خلال البحث على ذلك الشخص جرى تحديد مكان تواجده في منزله في محافظة إربد وتمت مداهمتة وتفتيشه بعد اتخاذ الإجراءات القانونية كافة اللازمة لذلك، وألقي القبض عليه هناك وعثر داخل المنزل على سلاح ناري (بومباكشن) وكمية من المواد المخدرة، إضافة الى وصولات لتحويلات مالية باسم إحدى موظفات البريد، واصطحب للتحقيق.


وأكدت إدارة العلاقات العامة والإعلام، أنه وبعد كل ما تم جمعه من معلومات حول القضية وما عثر عليه داخل منزل المشبوه وبالتحقيق مع المشبوه، اعترف بأنه افتعل حادثة السطو بالاتفاق مع موظفتي البريد لإخفاء نقص مالي حاصل لديهما؛ حيث حضر للمكان بالموعد المحدد وقام بافتعال الحادثة وضربهما ومغادرة المكان بعد ذلك لإيهام الجميع أنه حادثة سطو وقعت على البريد، وأنه لم يكن في القاصة حينها أي مبالغ مالية، وجرى على إثر ذلك استدعاء الموظفتين اللتين اعترفتا بالاتفاق مع المشبوه لافتعال الحادثة لإخفاء نقص مالي حاصل لديهما في أموال البريد، وما يزال التحقيق جاريا في القضية تمهيدا لإحالتهما للقضاء.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال